أخبار

عالم دين بحريني يضرب عن الطعام احتجاجًا على حرمانه من العلاج بالسجن

أعلن عالم الدين البحريني الشيخ ميرزا المحروس، دخوله في إضرابٍ عن الطعام، احتجاجاً على المضايقات التي يتعرض لها في سجن جو المركزي، وحرمانه من العلاج واستمرار تدهور حالته الصحية.

وأكدت عائلة “الشيخ المحروس”، أنه أخبرهم خلال اتصاله الهاتفي الذي أجراه يوم الجمعة 4 فبراير/ شباط 2022، بدء إضرابه عن الطعام احتجاجاً على المعاملة السيئة التي يتعرض لها.

وعبرت العائلة عن قلقها البالغ على صحته وسلامته، وأشارت إلى أنه يعاني من مرضٍ في القولون، ما يستدعي العلاج والعناية الدائمة.

وكان “الشيخ المحروس” قد أضرب عدة مرات عن الطعام احتجاجاً على سوء المعاملة وحرمانه من العلاج من مرض القولون، بالإضافة إلى معاناته من آلامٍ شديدةٍ في الظهر تحرمه من النوم، ونزفٍ حادٍ منذ مدة طويلةٍ، جراء منعه من استلام أدويته، فضلًا عن معاناته من آثار التعذيب التي تعرض له بعد اعتقاله في عام 2011.

وكانت عائلة “الشيخ المحروس” قد طالبت السلطات بتقديم الرعاية الطبية له في وقتٍ سابق، وحملت وزارة الداخلية المسؤولية عن حياته، كما دعت إلى الإفراج الفوري عنه، وإسقاط كل التهم المُسندة إليه، بعد تقرير اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق، الذي خلص إلى أن اعترافاته انتُزِعت تحت وطأة التعذيب، وهو محكومٌ بالسجن خمسة عشر عاماً في قضية “التحالف من أجل الجمهورية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى