أخبار

مريم الخواجة: ملك البحرين أسّس نظاماً يقوم على الدّيكتاتورية والقمع

قالت الناشطة الحقوقية مريم الخواجة إنّ ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة أسّس نظاماً قائماً على الدكتاتورية والقمع وسحق أيّ معارضة سلمية في البلاد.

وفي مقابلة مع موقع الديمقراطية الآن للعالم العربي، صرّحت الخواجة أنّ حملة القمع في البحرين بدأت في أغسطس/آب 2010 عندما قال حمد بن عيسى آل خليفة إنّه سيطبّق ملكية دستورية.

وقالت إنّه “لم نكن نعرف أنّه يعتقد أنّ ما لدينا حالياً هو ملكية دستورية، ومن الواضح أنّها ليست كذلك”، فلقد “غيّر من جانب واحد الدستور ليجعل نفسه ملكاً، وجعل البحرين مملكة، ثم أنشأ برلماناً من دون سلطات تشريعية أو مساءلة أو رقابة. لذلك ، أنشأ نظاماً أصبح فيه ديكتاتوراً أكثر من والده”.

وكان والدها أحد أبرز المدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين، وقد قُدِّم للمحاكمة مع أعضاء بارزين آخرين في المجتمع المدني البحريني وأدين “بتنظيم منظمة إرهابية وإدارتها”.

وتقول مريم الخواجة إنّ والدها الآن مُعرّض لخطر الإصابة بالعمى بسبب حرمانه من العلاج الطبي لاحتمال إصابته بمرض الجلوكوما.

وتعتقد مريم أن والدها يعاقَب على خلفيّة احتجاجه على زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إلى البحرين في منتصف فبراير/شباط، عندما ردّد عبد الهادي الخواجة شعارات مناهِضة في ساحة السجن تضامناً مع الفلسطينيين، بالإضافة إلى إصراره المستمر على حقوقه كمواطن بحريني. كما أضرب عن الطعام العام الماضي.

وترمز معاناة عبد الهادي الخواجة في السجن إلى كيفية تعامل الحكومة البحرينية مع النّشطاء السّياسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان وجميع سكان البلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى