أخبار

قناة أمريكية تقابل عائلات ضحايا الإعدام الأخير في السعودية

أجرت قناة ABC News الأمريكية لقاءً مع عائلات ضحايا الإعدامات الجماعية الأخيرة التي قام بها نظام ال سعود في شهر مارس/آذار الماضي ذهب ضحيتها 81 معتقلاً بينهم 41 من أبناء المنظقة الشرقية .

وقالت القناة في بداية تقريرها التي نشرته عبر موقعها الألكتروني “بالنسبة لعائلات أولئك الذين قتلوا في إعدام جماعي في وقت سابق من هذا العام ، والذي شهد إعدام 81 شخصاً في 12 مارس فيما أدانته جماعات حقوق الإنسان باعتباره “مذبحة” ، فإن زيارة بايدن ليست إلا منحاً للشرعية لنظام ال سعود”

وخلال لقاء القناة مع ياسر الخياط _شقيق مصطفى الخياط الذي قامت سلطات نظام ال سعود بإعدامه خلال شهر مارس الماضي_ يقول ياسر “غالباً ما يصف الأمريكيون بلادهم بأنها أعظم ديمقراطية في العالم لكن رئيسها يتعاون مع رجل قنل عدداً لا يحصى من الرجال _مثل أخي_ لمطالبتهم بنفس الحقوق الديمقراطية.

وأضاف ياسر الخياط “لازلنا في الحداد، لم تتسلم أسرتنا جثة مصطفى حتى الآن لدفنها بشكل لائق. هذه الزيارةتعطي غطء شرعياً لأفعال محمد بن سلمان وتبعث برسالة مفادها أن حياة أخي لا تهم وأن الولايات المتحدة ستستمر في دعم هذا النظام بغض النظر عن عدد الذين يقتلهم من”

أمّا السيد حمزة الشاخوري _شقيق السيد محمد الشاخوري الذي قامت سلطات نظام ال سعود بإعدامه خلال شهر مارس الماضي_ فقد قال لقناة ABC News “حاول بايدن تبرير زيارته وقال إن الإدارة الأمريكية لن تتسامح مع السلطات التي تضايق المعارضين والناشطين، لكن النظام السعودي لا يكتفي بمضايقة المعارضين، بل يقتلهم، وأخي وجرد واحد من بين العديد من الضحايا”

وذكرت القناة في تقريرها أن كِلا الرجلين موجودان الآن خارج المملكة العربية السعودية، وبالتالي تمكنا من الإدلاء بشهادتهما دون خوف وشيك من الانتقام.

الجدير بالذكر أن جميع عوائل ضحايا الإعدامات التي تمت على يد نظام ال سعود لم يتسلموا جثامين أبنائهم إلى الآن، ورغم ذلك لا يستطيعوا أن يتكلموا أو يطالبوا بدفن أبنائهم بسبب القبضة الأمنية والتهديدات التي يقوم نظام ال سعود بإرسالها لعائلات الضحايا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى