أخبار

وسائل الإعلام الأمريكية وحقوق الإنسان خلال زيارة بايدن إلى جدة

بعد وصول الرئيس الأمريكي إلى جدة خلال عقدة لقاء مع قادة بعض الدول العربية ولقائه محمد بن سلمان، ضجت وسائل اإعلام الأمريكية بردود الأفعال متعددة وخاصة حول انتهاكات النظام السعودي في قضايا حقوق الإنسان

ففي صحيفة واشنطن بوست الأمريكية استبقت الصحيفة الزيارة ونشرت كاريكاتير يسخر من ابن سلمان وبايدن تحت اسم “رقصة بايدن السعودية”

فيما قال موقع فوكس ميديا الأمريكي في مقالة على موقعه الألكتروني “حكومة ابن سلمان تُخفي المواطنين السعوديين دون سبب، ويمكن أن تكون التغريدة خطراً على قائلها، وهناك تقارير عن التعذيب في السجون، وبعض العائلات محاصرة بقرار حظر السفر.”

وأضاف موقع فوكس ميديا ” لم تحقق الحكومة أو تقاضي أو تعاقب المسؤولين المتهمين بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان، مما يساهم في خلق بيئة من الإفلات من العقاب، وتعد الانتهاكات الصارخة في السعودية جزءاً من اتجاه أكبر في الشرق الأوسط.”

وأما صحيفة بوليتكو الأمريكية فقالت “على الرغم من أن بايدن أثار مقتل خاشقجي من داخل المملكة، واتهم ابن سلمان بمسؤوليته عن الجريمة البشعة، لكن تعرضت سمعة بايدن لضربة كبيرة بمجرد بث صورة لقاءه مع ابن سلمان عبر الشاشات في جميع أنحاء العالم.”

أما صحيفة وول ستريت جورنال فقالت في مقالتها أن المسؤولون السعوديون أعربوا عن غضبهم بعد أن سأل صحفي أمريكي عما إذا كان ابن سلمان سيعتذر لأسرة خاشقجي، كما اتخذ المسؤولون السعوديون خطوات لمنع اللحظات المحرجة، وعندما بدأ الصحفيون يطرحون أسئلة على ابن سلمان، قطعت قناة العربية البث المباشر.

وأضافت وول ستريت جورنال أن الديوان الملكي أصدر تعليمات للموظفين بعدم السماح للمراسلين بإحضار معدات الإرسال أو الميكروفونات المزودة بذراع إلى غرفة الاجتماع، لذلك لم يتمكن الصحفيون الأمريكيون من سماع ملاحظات موجزة من بايدن وابن سلمان خلال الجزء المصوّر من اجتماعهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى