أخبار

الحرية للكاتب “نذير الماجد”

تم الإفراج عن الكاتب “نزير الماجد” من قبل السلطات السعودية المستبدة، بعد قضاء 7 سنوات في زنزانته الإنفرادية، ومنعه من السفر مدة مماثلة، بالإضافة إلى غرامة قدرها 100 ألف ريال سعودي، وكان قد اعتقل بشكل تعسفي للمرة الأولى في أبريل 2011، والمرة الثانية بتاريخ 18 يناير 2017، على خلفية مشاركته في تظاهرات ضد التمييز، ونشره مقالات عبر مواقع التواصل الإجتماعي، عبَر فيها عن رأيه بتأييد حق التظاهر المطلبي.

 قامت النيابة العامة بتوجيه التُهم الجائرة “للماجد” ومنها الخروج عن أمر بن سلمان، والإخلال بأمن البلد، وكان “الماجد” قد تعرض لضرب مُبرح داخل السجن، وتدهورت صحته بشكل خطير، كما رفضت السلطات زيارة أهله له، وقطعته عن العالم الخارجي.

تمارس السلطات المستبدة القمع الوحشي ضد المتظاهرين السلميين، وتشن الإعتقالات التعسفية، وتلفق لهم التهم الجائرة ، على كل من يخالفها الرأي، وتقوم بخرق القوانين الدولية المعنية بحماية حقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى