تقارير اللجنة

بدل تخفيف أو تثبيت الأحكام.. محكمة الاستئناف تغلظ أحكامها أضعافا مضاعفة

بصورة غير مسبوقة تعمل محكمة الاستئناف على تغليظ أحكام المحكمة الجزائية المتخصصة ( محكمة الارهاب) وترفع بشكل قاس جدا العقوبات والأحكام بحق معتقلي الرأي.

شهر أغسطس كان شاهدا على عمل محكمة الاستئناف الأكثر شراسة حيث رفعت شكل غير مبرر أحكام السجن لعشرات السنوات ومثلها منع من السفر بحق معتقلي رأي رجال ونساء.

عادة يتم الاستئناف على قضية ما والذي يعتبر اعتراضا على الحكم الأولي بقصد تخفبف الحكم قدر المستطاع لاسيما اذا كانت القضايا على خلفية التعبير عن الرأي،  بمعنى عدم وجود جرم.

لكن اليوم وبعد ما جرى في شهر أغسطس من محاكمات جائرة أبدى أهالي معتقلي الرأي تخوفا كبيرا من مصير مشابه لمن جرى تغليظ حكمه.، ومنهم من قرر عدم تقديم استئناف لخوفهم من زيادة سنوات السجن بشكل غير طبيعي. فسابقا كانت محكمة الاستئناف تخفف الأحكام أو على الأقل تثبت الحكم الأولي.

لكن مع تغيير قضاة المحكمة الجزائية المتخصصة ( محكمة الإرهاب)  وتعيين بعض المدعين العامين كقضاة جدد،  أخذ عمل محكمة الاستئناف منعطفا خطيرا جدا وبات كل من يستأنف حكمه معرضا لعقوبة قاسية من خارج إطار القانون.

 ويحظى قضاء نظام آل سعود بسمعة سيئة للغاية حيث تعرض مرارا للإدانة من قبل المنظمات الحقوقية والأمم المتحدة.كما تستمر المطالبات الدولية بوقف الانتهاكات واحترام أصول المحاكمات النزيهة والعادلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى