أكدت علياء الهذلول شقيقة الناشطة المعتقلة في السجون السعودية إن شقيقتها لجين الهذلول تسعى لرفع شكوى ضد المسؤولين عن محنتها بعد التعذيب الذي تعرضت له في المعتقل.

وقالت الهذلول في تغريدة على حسابها على “تويتر” إن “لجين تحاول رفع الشكوى، بيد أن مسؤولي السجن قالوا لها إن هناك إجراءات معينة لرفعها ولكن هذه الإجراءات ليست واضحة”.

وأضافت أن شقيقتها طلبت منهم إعطاءها دليل الأنظمة القضائية منذ نحو شهرين، وأن السجن ما زال يدرس طلبها للحصول على نسخة من النظام القضائي.

و تعرضت الهذلول التي عرفت بدفاعها عن حقوق المرأة السعودية، للاعتقال أكثر من مرة بسبب مواقفها.

وعام 2014 سجنت الهذلول لأكثر من سبعين يوما بعدما حاولت عبور الحدود مع الإمارات وهي تقود سيارتها، والعام التالي منعت من دخول الدولة، وردت على ذلك بالقول إن القرار جاء بطلب من الرياض.

وفي وقت سابق، قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” إن سعود القحطاني المستشار السابق لولي العهد محمد بن سلمان أشرف على التحقيق مع الهذلول التي تعرضت لأكثر صنوف التعذيب قسوة، وإنه هدد باغتصابها وقتلها وإلقائها في مجاري الصرف الصحي.

وقالت الصحيفة إن من بين الناشطات الـ 18 المعتقلات ثماني معتقلات تعرضن للتعذيب في بيت للضيافة تابع للحكومة في جدة، قبل أن ينقلن إلى أحد السجون.

وخلال الأسابيع الماضية، تحدث عدد من أفراد أسرتها عن التعذيب الذي تتعرض له في معتقلها على يد المحققين، وسردت شقيقتها علياء بالتفصيل ما تتعرض له لجين من تعذيب وحبس انفرادي وضرب وصعق وتحرّش وتهديد بالاغتصاب والقتل، مؤكدة أن بعض جلسات التعذيب شارك فيها بالتعذيب والتهديد القحطاني.

وأكد شقيقها وليد أن أخته “تعرضت للجلد والضرب والصعق بالكهرباء والمضايقة بشكل متكرر”، ونقل عنها أن هناك أحيانا رجال ملثمين “يوقظونها منتصف الليل ليهتفوا بتهديدات لا يمكن تخيلها”.

11/2/2019