دشن سعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي يوم أمس الثلاثاء، حملة تحت وسم “#اعتقال_حامل_بالسعودية”، مطالبين السلطات بإطلاق سراح الكاتبة السعودية خديجة الحربي التي اعتقلت وهي حامل.

وشهد الوسم تفاعلاً كبيراً بعد أن أطلقه حساب “معتقلي الرأي” على “تويتر”، الذي يهتم بنشر أخبار المعتقلين في سجون السلطات السعودية، وأكد أن الكاتبة اعتقلت وهي تحمل جنيناً في بطنها بالشهر الثامن.

وأضاف  ان “اعتقال الكاتبة #خديجة_الحربي وهي في شهور حملها الأخيرة واحتمال أن تضع مولودها قريباً داخل السجن هو تأكيد لما سبق ونشره حساب “معتقلي الرأي” قبل 5 أشهر حول وجود عشرات الأطفال الرضع ومنهم من يبلغ سنة أو سنتين داخل السجون السعودية”.

واعتقلت الكاتبة الحربي يوم الخميس الماضي، برفقة نحو تسعة ناشطين آخرين بينهم زوجها الكاتب ثُمَر المرزوقي، على خلفية مناهضتهم للمحاكمات التي تجري لمعتقلات في سجون السلطات.

ولاقى اعتقال الحربي سخطاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كتب عبد الله العودة على “تويتر”، قائلاً إن “اعتقال السيدة خديجة الحربي وهي في شهور حملها الأخير ضمن الاعتقالات الأخيرة يعتبر حلقة في سلسلة القمع ضد المرأة، هذا القمع الذي لم يستثنِ أحداً”.

وعلق المغرد الشهير تركي الشلهوب على استمرار الاعتقال قائلاً: “#اعتقال_حامل_بالسعودية يُثبت أن مراهقي الديوان الملكي لا يملكون أخلاق أهل الإسلام، ولا مروءة أهل الجاهلية !!”.

واعتقلت السلطات السعودية الآلاف من النشطاء والمثقفين ورجال الدين والصحفيين ورجال الأعمال على مدى العامين الماضيين، في إطار مسعى للقضاء على أي معارضة محتملة ضد ولي العهد محمد بن سلمان.

10/4/2019